شركة TSMC ترفع أسعار الشرائح الإلكترونية المُستخدمة بالسيارات

KGM Torres

KGM Torres

قررت شركة TSMC رفع أسعار الشرائح الإلكترونية وسط أزمة نقص امدادات أشباه الموصلات، حيث ستزداد أسعار رقائقها بمقدار 10% للمنتجات كبيرة الحجم كالآلات وبمقدار 20% للمنتجات الأصغر كالسيارات، وتعد الشركة هي أكبر شركة تصنيع رقاقات إلكترونية في العالم وتُعد الشرائح الإلكترونية عنصر أساسي في السيارات والهواتف وباقي المنتجات.

TSMC

تعتبر TSMC الشركة الوحيدة القادرة على تصنيع رقاقات بالمستوى المتقدم والحجم المثالي الذي تحتاجه شركات السيارات حيث تحتوي السيارة عادًة من 50 الى 150 رقاقة الكترونية للتحكم بكل الالكترونيات المتواجدة بها.

هناك مواد عديدة أخرى أكثر تكلفة تتدخل في أسعار السيارات لذلك قد لا يتسبب زيادة تكاليف إنتاج تلك الشرائح بنسبة 20% الى ارتفاع مُباشر في الأسعار، إلا انه من المنطقي وجود علاقة طردية حين يرتفع سعر اهم مكونات السيارة الى ارتفاع سعر السيارة نفسها بالنسبة للمستهلك.

كما أن سيطرة الشركة على سوق الرقائق الإلكترونية العالمي تمنحها القوة لزيادة تسعير منتجاتها، كما سيُساعد ارتفاع الأسعار لدى شركة TSMC للتخفيف من كثرة الطلب على الرقائق الإلكترونية.

أحدثت مشكلة نقص امدادات اشباه الموصلات خسائر فادحة لشركات سيارات كبيرة، حيث انه نتيجة نقصها فإنه سيتم وقف صناعة مليون سيارة في هذا العام أي ما يقارب 61 مليار دولار من عوائد أرباح شركات السيارات.

صرحت فولكس فاجن، ثاني أكبر شركة سيارات في العالم، أنها إضطرت الى خفض إنتاجها، إضافة لشركة تويوتا التي ستغلق 14 مصنعًا في سبتمبر القادم مما سيؤدي لخفض إنتاجها الى 40%، نتيجة لذلك فأنه تم زيادة أسعار السيارات الجديدة بشكل ملحوظ.

شركة TSMC

عادًة ما يكون التدفق النقدي للشركة أقل بكثير من أرباحها لأنها تضع الكثير من الأموال التي تجنيها في المصانع والبحث لتطوير وزيادة طاقتها الإنتاجية، وتشمل خطتها إنفاق 100 مليار دولار حتى عام 2023 لبناء مركز التصنيع الذي تبلغ قيمته مليار دولار في ولاية أريزونا إضافة لمشاريع أخرى.

مقالات مُتعلقة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.