ستيلانتيس تهدد بمغادرة السوق الصيني لصعوبة المنافسة مع الشركات المحلية

أكد مسؤولو شركة ستيلانتيس لصناعة السيارت، أنهم يدرسون بجدية وقف تصنيع السيارات في الصين؛ بسبب المشاكل والتوترات الجيوسياسية في بكين، كذلك التراجع الكبير الذي شهدته الحصة السوقية لصناع السيارات الغربيين أمام شركات السيارات الصينية، الأمر الذي دفع الشركة في عدم تصنيع سيارتها “جيب” في الصين.

وقال كارلوس تافاريس المدير التنفيذي لشركة ستيلانتيس، إن مجموعته التي تنتج سيارات بيجو وستروين، تفكر في تنفيذ استراتيحية “الأصول الخفيفة” لتلك العلامات التجارية في أكبر سوق للسيارات في العالم، حيث تفكر الشركة بجدية في الخروج من الصين وبالتحديد مصنع جيب الوحيد في الصين.

وأضاف تافاريس في تصريحات صحفية، خلال معرض باريس للسيارات، أن شركته إذا نفذت الاستراتيجية فلن نحتاج إلى مصانع في الصين، حيث تستطيع ستيلانتيس أن تستورد سيارات مصنوعة في أوروبا أو الولايات المتحدة.

وجاءت هذه القرارات، في الوقت الذي تكافح فيه العديد من شركات السيارات الأجنبية للحفاظ على وضعها في السوق الصينية، الأمر الذي يثير تساؤلات بشأن مستقبلها على المدى الطويل في الصين، حيث أصبحت الأعمال التجارية أكثر صعوبة بالنسبة لشركات مثل ستيلانتيس وفولكس فاجن وجنرال موتورز، خاصًة أن شركات صينية مثل “بي واي دي” وجيلي أتوموبيل، تطرح مجموعة من الطرازات الكهربائية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.