تراجع مبيعات السيارات في روسيا بنسبة 59.6% في سبتمبر 2022

KGM Torres

KGM Torres

تراجعت مبيعات السيارات الجديدة في روسيا، خلال شهر سبتمبر الماضي، استمرارًا لسلسلة الخسائر التي ضربت هذا القطاع، منذ حرب روسيا على أوكرانيا، في فبراير الماضي، حيث أكد اتحاد الشركات الأوروبية، أن مبيعات السيارات الجديدة في روسيا تراجعت بنسبة 59.6% على أساس سنوي في سبتمبر، مقارنة بالشهر ذاته من العام السابق الماضي 2021.

وفي هذا الصدد، أكد بنك AEB على بيع 46.698 سيارة خلال شهر سبتمبر الماضي، مقارنة بنحو 120.000 سيارة في سبتمبر 2021، مشيرًا إلى أن السبب الرئيسي في ذلك يعود إلى العقوبات الغربية والأمريكية على موسكو، بسبب حرب الأخيرة على أوكرانيا، والتي أثرت على كافة القطاعات الصناعية والاقتصادية وليس السيارات فقط.

وبالرغم من ذلك، فإن شهر سبتمبر يُعد أفضل أداء شهري لصناعة السيارات في روسيا، منذ شهر فبراير، بداية الحرب، والذي شهد فرض عقوبات غربية وأمريكية غير مسبوقة على روسيا، الأمر الذي جعل العديد من شركات التصنيع وعلى رأسها رينو الفرنسية وتويوتا اليابانية، مغادرة سوق السيارات الروسي.

وكانت شركة Toyota، في مارس الماضي، قد أمرت جميع موظفيها اليابانيين وعائلاتهم في روسيا بالعودة إلى اليابان، بناءً على توصية من الحكومة اليابانية وبالنظر إلى الوضع العام في روسيا، حيث طلبت تويوتا من 26 موظفًا يابانيًا، العودة إلى طوكيو في أسرع وقت.

ويذكر أن شركة رينو الفرنسية، قامت ببيع فرعها في روسيا وحصتها في شركة أوتوفاز الروسية؛ إلى المعهد المركزي للبحث العلمي ومحركات السيارات “نامي” المملوك للدولة، والتي تشتهر بصناعة سيارات لادا، حيث تسيطر رينو على 67.69% من أسهم الشركة.

مقالات مُتعلقة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.