انكماش مبيعات أفتوفاز الروسية المالكة لـ لادا خلال 2022

KGM Torres

KGM Torres

تراجعت مبيعات شركة أفتوفاز الروسية لصناعة السيارات، بنسبة 50% خلال عام 2022، بالرغم من وصول حصتها في سوق السيارات الروسية إلى 27.9 % ارتفاعا مقارنة بـ 21 % في 2021، إلا أن القطاع قد تضرر بسبب العقوبات غير المسبوقة التي فرضتها الدول الغربية بعد حرب روسيا على أوكرانيا.

وقالت Avtovaz في بيان لها، إنها شهدت تقلص سوق السيارات في روسيا بنسبة 59٪ إلى 676 ألف سيارة جديدة بيعت في عام 2022، بينما انخفضت مبيعاتها بنسبة 46٪ عند 188.645 سيارة؛ بسبب بسبب عقوبات الدول الغربية على موسكو، بعد الحرب التي بدأت في فبراير الماضي.

تعتبر شركة أفتوفاز، أكبر شركة لتصنيع السيارات في البلاد، إلا أنها تأثرت بالحرب، وقامت بمنح العمال إجازة في مصانعها بـ Izhevsk و Togliatti مع انهيار سلاسل التوريد، كما أنها قد أعادت منذ ذلك الحين إطلاق إنتاج بعض العلامات التجارية من Ladas، بعد تجريدها من بعض الميزات التي تعتمد على المكونات المستوردة.

وكانت قد انسحبت العلامات التجارية الغربية، مثل رينو وفولكس فاجن من روسيا، في الوقت الذي أكد فيه المنافسون الصينيون والإيرانيون عن خطط لدخول السوق الروسية.

مقالات مُتعلقة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.