إتفاق تاريخي بين رينو ونيسان يُنهي خلافات استمرت لشهور.. تفاصيل

KGM Torres

KGM Torres

في إطار إنهاء الخلافات بين شركتي رينو ونيسان موتورز، وافقت الشركة الفرنسية على خفض حصتها في نظيرتها اليابانية، حيث وافقت رينو على تقليص حصتها في نيسان إلى 15% من خلال وضع باقي الحصة الحالية البالغة 43% في صندوق استثمار فرنسي.

ونشرت وكالة بلومبرج للأنباء، أن الصندوق سيقوم ببيع الأسهم التي تصل قيمتها حاليا إلى 4.18 مليار دولار ، في إطار عملية منسقة ومنظمة قد تستغرق عدة سنوات، حيث من المقرر أن تسمح الخطة التي مازالت تحتاج إلى موافقة مجلسي إدارة الشركتين، لرينو بالمضي قدما في خطة فصل قطاع السيارات الكهربائية والبرمجيات أمبير كشركة منفصلة، ليتم طرحها في البورصة في وقت لاحق من العام الحالي.

ويذكر أن هذا الاتفاق التاريخي، قد جاء بعد شهور عدة من المفاوضات المكثفة بين الشركتين، اللتين بدأت الشراكة بينهما في عام 1999، حيث أنقذت نيسان نظيرتها رينو من الإفلاس، وأرسلت رئيسها التنفيذي آنذاك كارلوس غصن إليها، والذي أصبح فيما بعد رئيسا تنفيذيا للشركتين ورئيسا لمجلس إدارة التحالف.

ونجح كارلوس غصن في ضم شركة صناعة السيارات اليابانية ميتسوبيشي موتورز كورب إلى التحالف، لكن تم القبض عليه في 2018 بتهمة ارتكاب جرائم فساد في اليابان؛ لتدخل الشركتان في أزمات متتالية، أدت إلى خلافات شديدة.

 

مقالات مُتعلقة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.