مرسيدس تخطط لـ تحسين هويتها كشركة فاخرة واستبعاد السيارات الإقتصادية

KGM Torres

KGM Torres

كشفت شركة مرسيدس بنز، عن خططها الجديدة خلال الفترة المقبلة، حيث تعتزم العلامة التجارية الألمانية، تحسين هويتها كشركة فاخرة، من خلال استبعاد الطرازات رخيصة الثمن، في الوقت الذي ستطلق فيه مقتنيات محدودة، حيث ستعمل المؤسسة على تقليل عدد سيارات الفئة الإقتصادية إلى أربعة من سبعة وستقوم بإحضار أدنى شريحة لها بحد أدنى.

قال “ماركوس شايفر”، كبير مسؤولو التكنولوجيا في الشركة الألمانية، في تصريحات له خلال فعاليات يوم استراتيجية شركة صناعة السيارات، إن مؤسسته تركز على تبسيط بعض عمليات الإنتاج، وتوفير التكاليف، وجعل الشركة أقل عرضة للاختناقات في سلسلة التوريد لأجزاء معينة.

وأضاف أن مرسيدس بنز ستعمل خلال الفترة المقبلة، على الانتهاء من كل التعقيدات في العديد من المجالات، التي تغير اللوجستيات بشكل كبير، مؤكدًا أن العلامة التجارية الألمانية ستقوم بإنشاء المصانع بشكل مختلف في مناطق مختلفة اعتمادًا على أنواع المركبات المفضلة في كل سوق.

وأوضح شايفر، أنه سيتم تقديم حزم معدة مسبقًا للعملاء عند تهيئة سياراتهم بناءً على التفضيلات الإقليمية، الأمر الذي يساهم في تبسيط عملية الإنتاج مقارنة بالموديلات التي يتم تصنيعها حسب الطلب.

وكانت مرسيدس قد أعلنت عن استثمارها لـ 75% من رأس مالها في السيارات الراقية وقطاعها الأكثر مبيعًا، مثل سيارات C-Class و E-Class، حيث تتوقع أن تؤدي هذه القرارات إلى زيادة بنسبة 60% في حصة مبيعات سياراتها الفاخرة إلى 17-18% بحلول عام 2026 عن مستويات عام 2019.

وعلق شافير على هذه القرارات، مؤكدًا أن عملاء مرسيدس مستعدون لدفع الثمن الإضافي للرفاهية، في الوقت الذي تعمل فيه الشركة على خفض تكلفة بطاريات السيارات الكهربائية، من خلال خفض حجم ووزن البطاريات في السيارات إلى النصف، مع كفاءة أكبر في الطاقة وأقل في التكلفة.

مقالات مُتعلقة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.