جيلي تطلق 9 أقمار صناعية للفضاء لمراقبة السيارات ذاتية القيادة

KGM Torres

KGM Torres

نجحت مجموعة جيلي القابضة الصينية، في إطلاق 9 أقمار صناعية إلى مدار أرضي منخفض، للمرة الأولى، كما أنها تبني شبكة أقمار صناعية؛ بهدف توفير تنقل أكثر دقة للسيارات الذاتية القيادة، حيث تم استخدام كوكبة الأقمار الصناعية، المملوكة لشركة GeeSpace التابعة لـ جيلي.

وتأتي هذه الخطوة في إطار رغبة المجموعة الصينية في التحقق من صحة التقنيات، مثل خدمات السفر للسيارات المتصلة الذكية، والتفاعل بين السيارات والهواتف المحمولة والأقمار الصناعية، كذلك سيتم توفير دعم البيانات لحماية البيئة البحرية، أيضًا تخدم وظائف تجارية أخرى مثل توفير خدمات الاتصال في دورة الألعاب الآسيوية في شهر سبتمبر.

ومع إطلاق الأقمار الصناعية GeeSAT-1 الذاتية التصميم والمصنعة من مركز شيتشانغ لإطلاق الأقمار الصناعية في مقاطعة سيتشوان الجنوبية الغربية، أكدت جيلي أنها تتوقع أن يكون هناك 63 قمر صناعي آخر في المدار بحلول عام 2025، ضمن خططها للحصول على كوكبة من 240.

وبعملية الإطلاق هذه، تكون جيلي ثاني أكبر صانع سيارات لديه أعمال فضائية، بعد شركة سبيس إكس، للأمريكي إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، التي تملك أكثر من 2000 قمر صناعي في المدار لشبكتها ستارلينك التي تقدم خدمات الإنترنت التجارية.

وتعتمد جيلي على صاروخ لونج مارش 2 سي، في عملية الإطلاق، حيث يقوم بتطويره وتشغيله شركة صينية قومية، ساهمت في إطلاق الأقمار الصناعية الـ 9، التي يصل عمرها التشغيلي إلى 5 سنوات، ومن ثم يتم تحللها في الغلاف الجوي للأرض دون أن تترك أي حطام فضائي.

ويذكر أن الجيش الصيني يسيطر بالكامل على شبكات الأقمار الصناعية في الصين، إلا أن الحكومة بدأت في السماح بالاستثمار الخاص في صناعة الفضاء في البلاد في عام 2014، حيث أصبح التركيز أكثر على صنع الأقمار الصناعية بالإضافة إلى بناء مركبات إطلاق صغيرة بما في ذلك الصواريخ القابلة لإعادة الاستخدام.

مقالات مُتعلقة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.