تويوتا تنفي انسحابها من بريطانيا بسبب السيارات صديقة البيئة

KGM Torres

KGM Torres

أكدت تويوتا، العلامة التجارية اليابانية، على التزامها الكامل؛ للعمل في المملكة المتحدة البريطانية، بعد الأنباء التي ترددت مؤخرًا عن نية الشركة في الانسحاب من بريطانيا؛ بسبب قرارات الحكومة هناك، الرامية إلى تسريع عملية الانتقال إلى صناعة السيارات الكهربائية صديقة البيئة.

وقالت الشركة في بيان لها، إنها لم تفكر إطلاقًا في غلق مصانعها الموجودة في المملكة المتحدة، نافيًة كل الأخبار المتداولة بخصوص انسحاب تويوتا من بريطانيا، مشيرًة إلى أنها ملتزمة بالعمل بمصانعها في المملكة المتحدة، حيث تسعى إلى تحقيق خططها الرئيسية المتعلقة بإنتاج سيارات خالية من الانبعاثات الكربونية.

وأضافت يوتوتا أنها تملك خارطة طريق واضحة، تسعى إلى التوافق مع سياسة الحكومة البريطانية وسياسات الدول الأوروبية بشكل عام، الهادفة إلى إنتاج سيارات خالية من الانبعاثات الكربونية، في الوقت الذي بدأت فيه وزارة النقل البريطانية، الاستعداد لوضع خطة جديدة، بهدف التسريع في عملية الانتقال الكهربائي.

وتفرض الحكومات الأوروبية على شركات صناعة السيارات، شروطًا بتصنيع نسب معينة من السيارات تعمل بالكهرباء وتكون صديقة للبيئة، بدايًة من عام 2024، الأمر الذي دفع تويوتا إلى التأكيد على سياستها الهادفة إلى تحويل جميع سياراتها حول العالم، إلى سيارات كهربائية لا تسبب أي انبعاثات كربونية بحلول عام 2035.

وفي هذا الصدد، أشارت تويوتا إلى أنها تركز على تحقيق مستقبل مستدام من خلال جميع المصانع بما في ذلك، مصانعها الموجودة في المملكة المتحدة، كما أنها تتجه نحو الهدف الرئيسي، وهو تأمين عمليات إنتاج وتصنيع خالية من الكربون، كاشفًة إلى أنها لا تفكر في الانسحاب خاصًة بعدما قامت باستثمار نحو 240 مليون جنيه إسترليني في إنتاج طرازات تويوتا كورولا بالمملكة المتحدة البريطانية.

مقالات مُتعلقة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.