بنتلي تستثمر في الطباعة ثلاثية الأبعاد بـ “مصنع الأحلام”

KGM Torres

KGM Torres

قررت شركة بنتلي الاستثمار في الطباعة ثلاثية الأبعاد، ضمن مشروعها الجديد “مصنع الأحلام”، الذي تقيمه في المملكة المتحدة البريطانية، والذي يُعد بدوره من ضمن مشروعها الكبير، المتعلق بتصنيع السيارات الكهربائية، حيث ترغب الشركة في أن تصبح جميع سياراتها خالية من الكربون بحلول عام 2030.

وكانت الشركة البريطانية، قد أعلنت في يناير الماضي، عن خططها في استثمار ما يقرب من 2.5 مليار جنيه إسترليني أي حوالي 3.56 مليار دولار أمريكي، بغرض تصنيع السيارات الكهربائية، على أن تصبح مركباتها خالية من الكربون بحلول عام 2030.

مصنع الأحلام

ومن المقرر أن يتم تخصيص جزء كبير من الأموال المستثمرة في المشروع، لمصنع Crewe، حيث سيتم تطويره ليصبح مفهومًا جديدًا لـ مصنع الأحلام أو Dream Factory، على أن يكون مشروع الطباعة الثلاثية من ضمن المفهوم الجديد، حيث ترغب الشركة في مضاعفة قدرات الطباعة ثلاثية الأبعاد، والتي أنتجت 15000 مكون في عام 2021.

وبالرغم من أن بنتلي تستخدم الطابعات ثلاثية الأبعاد في طباعة معدات العمل الدقيقة بالإضافة إلى المكونات المادية للنماذج الأولية وسيارات السباق، إلا أن شركة صناعة السيارات الفاخرة، تخطط لاستخدام قدرتها الجديدة على الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء خيارات التخصيص لـ طرازاتها الرئيسية، مثل بنتلي بينتايجا، وكذلك الطرازات القديمة مثل بنتلي بلاور.

Bentley

تكلفة أقل

وفي هذا السياق، يرى بيتر بوش ، مدير عمليات التصنيع في بنتلي، أن نهج شركته في التصنيع الإضافي يُعد رائدًا في الصناعة، حيث أصبحت المنشأة حجر الزاوية لطموحات الشركة في مشروع “مصنع الأحلام”، مشيرًا إلى أن إحدى المزايا الرئيسية في مشروع الطباعة الجديد، هي الاتجاه نحو الكفاءة، كما أنه سيقلل من تكلفة وتعقيد عدد لا يحصى من الوظائف.

وأضاف مدير عمليات التصنيع في بنتلي: “بينما نتطلع إلى المستقبل ، هناك حقًا إمكانات هائلة للمكان الذي يمكن أن تتقدم فيه هذه التكنولوجيا المتقدمة، بما في ذلك امتلاك قدرة أكبر على تخصيص أجزاء لعملائنا وزيادة تعزيز برنامج التخصيص المقدم في كل سيارة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.