هوندا تعلق صادراتها من السيارات والدراجات النارية لـ روسيا

KGM Torres

KGM Torres

قررت شركة هوندا موتورز اليابانية، الأمس الأربعاء، تعليق جميع صادراتها من السيارات والدراجات النارية إلى روسيا؛ بسبب الحرب التي تشنها على أوكرانيا، ضمن العقوبات التي تفرضها بعض الدول على موسكو بشكل صارم، في إطار الضغط عليها لإنهاء الحرب.

ووفقًا لـ رويترز، فإن المتحدث الرسمي باسم شركة هوندا، قال إن الصادرات من السيارات والدراجات النارية إلى روسيا، قد تم تعليقها بالفعل، بدايًة من اليوم الأربعاء، ولكنه لم يشير إلى موعد بدأ سريان التعليق بالضبط، مشيرًا إلى أن التعليق جاء بسبب قضايا الخدمات اللوجستية والتمويل، خاصًة تصدير المركبات وإجراء المدفوعات.

ويذكر أنه لا يوجد مصانع لشركة هوندا بروسيا، ولكن يتم ترويج وبيع المنتجات الخاصة بها، من خلال تجار التجزئة، حيث نجحت الشركة اليابانية في بيع 1406 سيارات جديدة في روسيا في السنة المالية 2020 التي انتهت في مارس 2021.

وفي هذا السياق، أكدت شركة ميتسوبيشي موتور كورب، يوم أمس الثلاثاء، على أنها قد تعلق إنتاج وبيع سياراتها في روسيا؛ بسبب الاحتمالات الواردة بحدوث اضطرابات في سلسلة التوريد نتيجة العقوبات المفروضة على روسيا من عدة دول أوروبية مثل فرنسا وألمانيا، ودول خارجية أبرزهم الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن جانبه، قالت صحيفة نيكي اليابانية، اليوم الأربعاء إن شركة مازدا موتور كورب، تخطط كذلك لوقف تصدير قطع غيار السيارات إلى روسيا؛ بسبب الحرب مع أوكرانيا.

وكانت روسيا قد دخلت في حرب مع جارتها أوكرانيا، بسبب خلافات سياسية مع الرئيس الحالي فولوديمير زيلينسكي، الذي يرغب في ضم كييف إلى حلف الناتو، إلا أن موسكو تعارض ذلك بشدة؛ لذلك دعت إلى رحيل الرئيس، ما جعل بعض الدول تفرض عقوبات صارمة على روسيا، الأمر الذي أثر على جميع القطاعات الصناعية، ومن بينها السيارات.

مقالات مُتعلقة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.